طموح 2020

  • الاستمرار في اعتماد السياحة كمحرك التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بالمغرب
  • أن يصبح المغرب من بين عشرين أبرز قبلة سياحية في العالم وأن يفرض نفسه كمرجع للمنطقة المتوسطية فيما يتصل بالتنمية المستدامة “بفضل نموذج تنمية سياحية مسؤول، ومحترم للبيئة يعتبر التنمية المستدامة جوهر الاستراتيجية.

أهداف رؤية 2020

مضاعفة حجم القطاع السياحي ليصبح أول صناعة في البلاد.

  • إنشاء 000 160 سرير جديد و 000 40 سرير من اقامات عقارية للانعاش السياحي “RIPT”.
  • مضاعفة عدد السياح الوافدين بمضاعفة نصيبنا خصوصا في الأسواق الرئيسية الأوروبية وجلب مليون سائح من الأسواق النامية.
  • مضاعفة عدد الرحلات الداخلية ثلاث مرات
  • تشغيل حوالي مليون مغربي في قطاع السياحة خلال العشرية.
  • توفير 1000 مليار درهم كمجموع مدخول الانشطة السياحية في غضون العشرية.
  • مساهمة السياحة في الناتج الداخلي الخام بزيادة نقطتين

الإطار الاستراتيجي

مقاربة مجددة مبنية على ثلاثة محاور أساسية :

  • سياسة هادفة للتهيئة الترابية للعرض السياحي.
  • تصميم مؤسساتي جديد للقيادة الديناميكية .
  • مقاربة مجددة وجهاز مندمج لسياحة مستدامة.

تطوير ثمان مناطق سياحية مختلفة ومتكاملة

تلعب رؤية 2020 دورا رئيسا في مسلسل الجهوية التي انخرط فيها المغرب. وقد سمحت السياسة الجديدة لتهيئة المناطق للجهات من الاستفادة من جميع مؤهلاتها (مواقع طبيعية، إرث ثقافي، ثقافة حية، إلخ).

هكذا، يدور العرض السياحي حول ثمان مناطق سياحية.